Pondok Pesantren Darun Nun Menjadi pondok terdepan dalam pengajaran agama, bahasa, literasi dan pengabdian kepada masyarakat. Untuk menghasilkan lulusan yang memiliki kekuatan akidah islamiyah, kemahiran berbahasa dan menulis, serta menjadi penggerak kemajuan masyarakat.

الفلاح الفقير



على يد : ريني حاسبوان

قال تعالى :

مَا عِنْدَكُمْ يَنْفَدُ وَمَا عِنْدَ اللَّهِ بَاقٍ وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُوا أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ . مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِنْ ذَكَرٍ أَوْ أُنْثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُمْ بِأَحْسَنِ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ. : النحل : 96-97.

في إحدى القرى عاش فلاح فقير في ظروف سيئة. وفي اليوم الذي يمرض فيه لايجد لقمة عيش ومع ذلك كان راضيا بحاله، لا يشكو أو يتدمّر. وكان من يغلقه خوفه الشديد على مستقبل ابنه الوحيد فهو قد استطاع تحمّل سوء العيش، ولكن ماذا عن ابنه، إنه ما زال صغيرا والحياة ليست سهلة فكيف يعيش في عانم لا يؤمن سوى بقوة المادة. 

وفي يوم من الأيام، وبينما كان الأب يتجول في أحد المراعي سمع صوت كلب ينبح نباحا مستمرا . فذهب الأب مسرعا باتباع نباح الكلب فوجد طفلا غارقا في بركة من الوحل، ويسرخ بصوت غير مسموع من شدة الخوف . في هذه اللحظة لم يفكر الأب بل قذف بملابسه في بحيرة الوحل و أمسك بالصبي وأخرجه ، وأنقذ حياته . ثم عاد إلى بيته مسرورا . وفي اليوم الثاني جاء إلى بيت الأب الفقير رجل تبدو عليه علامات نعمة والثرى . وعرف أن هذا الثري هو والد الصبي الذي أنقذه من الموت . ابتسم الثري للأب ثم قال له : لو قدمت لك الشكر طوال حياتي فلن أوفي لك حقا. اطلب مني ما شئت من أموال أو مجوهرات أو ما يقر عينيك. ثم أجاب الأب الفقير : أنا لم أفعل سوى ما يمليه وأي فلاح مثلي سيفعل مثل ما فعلت فابنك هذا مثل ابني والموقف الذي تعرض له كان من الممكن أن يتعرض له ابن أيضا. رد الثري : حسنا طال ما تعتبر الابني مثل ابنك فأنا سآخذ ابنك وأتولىّ  ما صريف تعليمه حتى يسير رجلا متعلما نافعا لأسرته ولبلاده. طار الأب من السعادة ولم يصدق بما يسمع فأخيرا سيتعلم ابنه في مدارس العظماء وبالفعل تعلم الصغير أرقى المدارس. وظن ينتقل من مرحلة إلى مرحلة حتى تخرج طبيبا. وتمر الأيام ويمرض ابن الثري بمرض خطير. واستطاع طبيب الشاب ابن الفلاح الفقير إنقاذ حياته بتوفيق من الله وكان والده قد أنقذ حياة ابن الثري من قبل . وقد حاول الثري أن يعطي نصف ممتلكاته للطبيب الشاب إلا أنه رفض ذلك. وقال له : لقد أوصاني أبي قائلا ، إذا عملت معروفا فلا تنتظر الشكر من أحد ويكفيك ثواب الواحد الصمد وثق تماما بأن الله مع المحسنين أبدا.








Pondok Pesantren Darun Nun Malang
Share on Google Plus

About PP DARUN NUN

0 komentar:

Posting Komentar